ايزيس تيم

احلى الافلام احدث الاغانى نغمات نكت روشنة دردشة مصرى


    من آداب الطعام في الإسلام

    شاطر

    big_dady_feat
    مشرف القسم الاسلامى

    عدد الرسائل : 159
    تاريخ التسجيل : 12/08/2008

    من آداب الطعام في الإسلام

    مُساهمة من طرف big_dady_feat في الإثنين أغسطس 25, 2008 10:02 pm


    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :
    فإن الله تعالى أمر عباده بأن يأكلوا مما رزقهم ، وأن يشكروه على نعمه الكثيرة التي بها غمرهم .

    وبين الله لهم الحلال والحرام من الشراب والطعام قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [ . (البقرة : 172) وقال تعالى Sad يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً )( البقرة : 168 ) ويقول تعالى : ( الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ )( الشعراء : 78-79 ) .

    وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً ، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين " . فقال : ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) ( المؤمنون : 51 ) وقال ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ )( البقرة : 172 ) ثم ذكر " الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام و ملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك " رواه مسلم و أحمد و الترمذي ) .
    وعن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال تليت هذه الآية عند النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً ) ( البقرة : 168 ) ، فقام سعد بن أبي وقاص فقال يا رسول الله ادع الله أن يجعلني مستجاب الدعوة فقال صلى الله عليه وسلم : " يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة والذي نفس محمد بيده إن الرجل ليقذف اللقمة الحرام في جوفه ما يتقبل منه أربعين يوماً وأيما عبد نبت لحمه من السحت والربا فالنار أولى به " [1] .

    لقد سمي الحلال حلالاً ذلك لانحلال عقده الحظر عنه قال سهل بن عبد الله : النجاة في ثلاثة : أكل الحلال ، وأداء الفرائض ، والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وقال أبو عبد الله الساجي واسمه سعيد بن يزيد : خمس خصال بها تمام العلم وهي : معرفة الله عز وجل ، ومعروفة الحق ، وإخلاص العمل لله ، والعمل على السنة ، وأكل الحلال .

    فإن فقدت واحدة لم يرفع العمل ، قال سهل : و لا يصح أكل الحلال إلا بالعلم ولا يكون المال حلالاً حتى يصفو من ست خصال : الربا ، والحرام ، والسحت ، و الغلول ، والمكروه والشبهة .

    أهمية الطعام :

    مما لاشك فيه أن الطعام من الأمور الهامة للجسم ، لأن الحي بحاجة إلى تناول الغذاء لتعويض ما يفقده ، ويقال : الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون هواء فوق ثلاث دقائق ، وبدون ماء فوق ثلاثة أيام ، وبدون طعام فوق ثلاثة أسابيع ، وفي هذا نظر لاختلاف الناس ، ولكن مما لا شك فيه أن حاجة الإنسان إلى الطعام لا تقل أهمية عن حاجته للماء والهواء ، وهي قاعدة مشتركة بين الكائنات الحية .
    ولقد شرف الله الإنسان وسخر له ما في الأرض جميعاً فحياته ثمينة فهو يأكل ليعيش لأن الله خلقه لعبادته ولأن في طول عمره مع الطاعة الخير والكثير . يقول صلى الله عليه وسلم : " خيرك من طال عمره وحسن عمله " الحديث .

    والطعام الزائد عن حده يورث السمنة ، والسمنة تعوق الحركة وتسبب الكسل وتجعل الإنسان بالحيوان الأعجم أشبه من الإنسان العاقل ، وقبيح بالمرء أن يجعل من نفس بهيمة وقد خلقه الله إنساناً . ونحن نرى في هذه الأيام عدم الاهتمام باللياقة الجسمية مما يجعل الإنسان يحمل أوزاناً فوق وزنه ، حتى أن البعض لا يستطيع أن يجلس الجلسة الصحيحة ، ولا يؤدي الصلاة على الهيئة التي أرشدت إليها السنة النبوية وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن الإسراف في كل الأمور وخاصة في الأكل والشراب قال تعالى ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ ) ( الأعراف : 31 ) .

    والإسراف كما ذكره المفسرون إما أن يكون بالزيادة على القدر الكافي والشره في المأكولات التي تضر الجسم ، أو بزيادة الترفه في المآكل والمشارب ، وإما بتجاوز الحلال إلى الحرام فإن الله تعالى يبغض السرف ، والسرف يضر بالإنسان ، قال ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى Sad وَكُلُوا وَاشْرَبُوا ) (البقرة : 187) الآية .
    قال بعض السلف : جمع الله الطب كله في نصف آية .

    روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( كل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان سرف ومخيلة ) . وعنه رضى الله عنه قال : ( أحل الله الأكل والشرب ما لم يكن سرفاً ومخيلة ) ، إسناده صحيح ، وفي الحديث : " ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه حسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان فاعلاً لا محالة فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلث لنفسه " . قال الترمذي حديث حسن ويقول صلى الله عليه وسلم : " من السرف أن تأكل ما اشتهيت " رواه الدارقطني.
    فالإنسان العاقل يجعل الغذاء الذي يتناوله وسيلة تساعده على القيام بما أوجبه الله عليه ، وبما خلق من أجله ، بعكس الحيوان الذي يعيش من أجل أن يأكل ، فصاحبه يسمنه لأجل ذبحه أو بيعه ، أو الاستفادة منه لأغراض كالحليب والدهن والجلد وغير ذلك ، ولا يقصد من بقاء الحيوان غير هذا .


    الاقتصاد في الغذاء :

    ينبغي للإنسان أن يقتصد فيما يأكل من غير إفراط ، لأن الغذاء الكثير سبب من أسباب الضعف بل إن الإفراط في الأكل هو الداء كل الداء ، وسبب كل بلاء وما مني الإنسان بأضر من إدخال الطعام على الطعام ، والمعدة بيت الداء .
    يقول الأطباء أسباب الأسقام أساسه الغذاء ، وما ملاء ابن آدم وعاء شراً من بطنه وقال بعض الحكماء : إذا كنت نهماً فعد نفسك من الزمني ( مصاب بعاهة ) ويقولون إن الشبع يسبب البشم ( التخمة ) والبشم يسبب السقم والسقم يدعو إلى الموت ومن مات هذه الميتة مات ميتة لئيمة لأنه قتل نفسه ، وقاتل نفسه ألأم من قاتل غيره .
    ( أما ما تدعو الحاجة إليه وهو سد ماسة الجوع وإسكان الظمأ فمندوب إليه عقلاً وشرعا لما فيه من حفظ النفس وحراسة الحواس وقد ورد الشرع بالنهي عن الوصال لأنه يضعف الجسد ويميت النفس ، ويضعف عن العبادة ، وذلك يمنع منه الشرع ويدفعه العقل ، وليس لمن منع نفسه قدر الحاجة حظ من بر ولا نصيب من زهد .


    منافع قلة الأكل :

    وفي قلة الأكل منافع منها أن الإنسان قليل الأكل أصح جسماً وأزكى فهماً وأقل نوماً وأخف نفسا .
    وفي كثرة الأكل كظ المعدة ، ونتن التخمة ، ويتولد منه الأمراض المختلفة ، فيحتاج من العلاج أكثر مما يحتاج إليه قليل الأكل ، قال بعض الحكماء أكبر الدواء تقدير الغذاء : وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم هذا المعنى بياناً شاملاً وشافياً يغني عن أقوال الأطباء فقال عليه الصلاة والسلام : " ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه ..... الحديث " .

    قيل كان للرشيد طبيب نصراني حاذق فقال لعلي بن الحسن : ليس في كتابكم من علم الطب شيئاً ، والعلم علمان علم الأديان ، وعلم الأبدان ، فقال علي : قد جمع الله الطب كله في نصف آية من كتابنا ، فقال ما هي فقال له على : قوله عز وجل ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا ) ( الأعراف : 31 ) . فقال النصراني : ولا يؤثر عن رسولكم شيء من الطب . فقال علي : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الطب في ألفاظ يسيرة قال ما هي : قال : " المعدة بيت الداء ، والحمية رأس كل دواء ، وأعط كل جسد ما عودته " . فقال النصراني : ما ترك كتابكم ولا نبيكم لجالينوس طباً .

    وكثرة الأكل تثبط الإنسان عن خدمة ربه ، والأخذ بحظه من نوافل الخير ، فإن تعدى ذلك إلى ما فوقه مما يمنعه القيام بالواجب عليه حرم عليه ، وكان قد أسرف في مطعمه ومشربه .

    عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال : " أكلت خبز بر بلحم سمين ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فتجشأت فقال : احبس أو اكفف جشاءك فإن أكثرهم شبعاً في الدنيا ، أطولهم جوعاً يوم القيامة ، وزاد في رواية : قال : فما أكل أبو جحيفة ملء بطنه حتى فارق الدنيا [2] ، وكان إذا تعشى لا يتغدى وإذا تغدى لا يتعشى " .
    وقال لقمان لإبنه : ( يا بني لا تأكل شبعاً فوق شبع فإنك إن تنبذه للكلب خير من أن تأكله ) .
    وسأل سمرة بن جندب عن ابنه ما فعل ، قالوا : بشم البارحة قال : بشم : فقالوا : نعم ، قال : أما إنه لو مات ما صليت عليه .


    خلاصة البحث :

    1- الأمر بالأكل من الطيبات والبعد عن الحرام والأمر للوجوب .
    2- أن أكل الحرام سبب من أسباب عدم الاستجابة للدعاء .
    3- الطعام ضروري للإنسان كضرورة الهواء والماء .
    4- الطعام الزائد يزيد في الوزن ويسبب السمنة .
    5- السمنة تعوق الحركة وتجلب الأمراض المزمنة .
    6- الدعوة إلى عدم الإسراف في الأكل .
    7- البطن شر وعاء .
    8- قليل الأكل أكثر صحة وأذكى فهماً من كثيره .
    لذا ينبغي المحافظة على الصحة باتباع أمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم وعدم الإسراف والشره فإن في هذا ضرر قد يتعدى إلى الموت . سلم الله الجميع من كل سوء ورزقنا القناعة في كل الأمور ، وللحديث بقية ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ( يتبع ) .
    ________________________
    (1) رواه الحافظ أبو بكر بن مردويه ونقله عنه الحافظ بن كثير في تفسيره 1/203 .
    (2) أخرجه الترمذي وابن ماجة من حديث ابن عمر والزيادة عن ابن أبي الدنيا من حديث أبي جحيفة وهو حسن بمجموع طرقه .


    Capo
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 249
    العمر : 25
    تاريخ التسجيل : 22/08/2008

    رد: من آداب الطعام في الإسلام

    مُساهمة من طرف Capo في الإثنين أغسطس 25, 2008 11:33 pm

    تسلم ايدك علي الموضوع الهايل ده

    القلب الحزين
    مشرف القسم الترفيهى
    مشرف القسم الترفيهى

    عدد الرسائل : 1396
    العمر : 31
    تاريخ التسجيل : 14/08/2008

    رد: من آداب الطعام في الإسلام

    مُساهمة من طرف القلب الحزين في الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 11:18 pm

    مشكوووووووووووووووور


    يمان على المجهود

    جزاك الله خيرا


    تحيااااااااااااااااااااااااااااتى


    _________________


    [b] يلا بنا نخش الشات يلا بينا نخش الشات

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 10:20 pm