ايزيس تيم

احلى الافلام احدث الاغانى نغمات نكت روشنة دردشة مصرى


    فضائل رمضان

    شاطر

    ahmedos2
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 26
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 26/08/2008

    فضائل رمضان

    مُساهمة من طرف ahmedos2 في الثلاثاء أغسطس 26, 2008 5:14 pm


    فيه أنزل القرآن:

    قال ابن كثير: "يمدح تعالى شهر الصيام
    من بين سائر الشهور بأن اختاره من بينهن لإنزال القرآن العظيم"

    قال محمد رشيد رضا: "إن الحكمة في تخصيص هذا الشهر بهذه العبادة هي
    أنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن، أفيضت على البشر فيه هداية الرحمن ببعثة محمد
    خاتم النبيين عليه السلام، بالرسالة العامة للأنام، الدائمة إلى آخر الزمان".

    قال ابن سعدي: "... هو شهر رمضان، الشهر العظيم، الذي قد حصل لكم فيه من
    الله الفضل العظيم،وهو القرآن الكريم،المشتمل على الهداية لمصالحكم الدينية والدنيوية".

    فيه تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين.

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    ((إذا جاء رمضان فُتّحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين))

    قال أبو الوليد الباجي: "يحتمل أن يكون هذا اللفظ على ظاهره،
    فيكون ذلك علامة على بركة الشهـر وما يرجى للعامل فيه من الخير"

    وقال ابن العربي: "وإنما تفتح أبواب الجنة ليعظم الرجاء، ويكثر العمل،
    وتتعلق به الهمم، ويتشوق إليها الصابر، وتغلـق أبواب النار لتجزى الشياطين،
    وتقل المعاصي، ويصد بالحسنات في وجوه السيئات فتذهب سبيل النار"

    وقال القاضي عياض: "قيل: يحتمل على الحقيقة،
    أنّ تفتّح أبواب الجنة وتغليق أبواب النار، علامة لدخول الشهر، وعظم قدره،
    وكذلك تصفيد الشياطين؛ ليمتنعوا من أذى المؤمنين وإغوائهم فيه"

    أن الله اختصه بفريضة الصيام

    الذي هو من أفضل الأعمال المقربة إلي الله
    سبحانه وتعالى، وأجلها، فهو سبب لمغفرة الذنوب والآثام.

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليـه وسلـم:
    ((من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه)) .

    قال ابن بطال: "قوله:
    ((إيمانًا)) يريد تصديقًا بفرضه وبالثواب من الله تعالى على صيامه وقيامه، وقوله:
    ((احتسابًا)) يريد بذلك ليحتسب الثواب على الله، وينوي بصيامه وجه الله"

    وقال الطيبي: "يعني بالإيمان الاعتقاد بحقية فرضية صوم هذا الشهر،
    لا الخوف والاستحياء من الناس من غير اعتقاد بتعظيم هذا الشهر،
    والاحتساب طلب الثواب من الله الكريم"

    وقال المناوي: "وفيه فضل رمضان وصيامه، وأن تنال به المغفرة، وأن الإيمان وهو
    التصديق والاحتساب وهو الطواعية شرط لنيل الثواب والمغفرة في صوم رمضان،
    فينبغي الإتيان به بنية خالصة وطوية صافية امتثالاً لأمره تعالى واتكالاً على وعده"

    فيه ليلة هي خير من ألف شهر، وهي ليلة القدر:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال:
    لما حضر رمضان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قد جاءكم رمضان، شهر
    مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغـلق فيه أبواب الجحـيم،
    وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِم خيرها فقد حُرِم))

    أن فيه استجابة الدعاء، والعتق من النار:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((إن لله عتقاء في كل يوم وليلة لكل عبد منهم دعوة مستجابة))

    أن العمرة فيه تعدل أجر حجة:

    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة
    من الأنصار: ((ما منعك أن تحجّي معنا؟)) قالت: كان لنا ناضح فركبه أبو فلان
    وابنه ـ لزوجها وابنها ـ وترك ناضحًا ننضـح عليه. قـال: ((فإذا كان رمضان
    اعتمري فيه؛ فإن عمرةً فيه تعدل حجة)) قال ابن بطال: "قوله: ((كحجة))
    يريد في ثواب، والفضائل لا تدرك بالقياس، والله يؤتي فضله من يشاء

    وقال النووي: "أي: تقوم مقامها في الثواب، لا أنها تعدلها في كـل شـيء،
    بأنه لو كان عليه حجة فاعتمر في رمضان لا تجزئه عن الحجة.

    وقال الطيـبي: "أي: تقابل وتماثل في الثواب؛ لأن الثواب يفضل بفضيلة الوقت

    فريضة صيام شهر رمضان

    1. صوم رمضان:

    قال تعالى: {َٰيَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصّيَامُ
    كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}
    [البقرة:183].

    وقال: {شَه**** رَمَضَانَ ٱلَّذِى أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لّلنَّاسِ
    وَبَيِّنَـٰتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}
    [البقرة:185].

    قال الطبري: "{كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصّيَامُ} فرض عليكم الصيام"([1]).
    ([1]) تفسير الطبري (3/409).

    وقال ابن عبد البر: "... وأجمع العلماء على أن
    لا فرض في الصوم غير شهر رمضان..." ([2]).
    ([2]) التمهيد (22/148).

    وقال ابن تيميمه:
    "... صيام رمضان فرض في الجملة، وهذا من العلم العام الذي توارثته
    الأمة خلفاً عن سلف، وقد دلّ عليه الكتاب والسنة والإجماع"([3]).
    ([3]) شرح العمدة (1/26- الصيام).

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله،
    وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان)) ([4]).
    ([4]) رواه البخاري (1/20) كتاب الإيمان، باب: دعاؤكم إيمانكم رقم (،
    ومسلم (1/45) كتاب الإيمان باب أركان الإسلام ودعائمه العظام رقم (16).

    وجاء في حديث جبريل قوله:
    ((... الإسلام: أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة،
    وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً))([5]).
    ([5]) رواه البخاري (1/33) كتاب الإيمان، باب:
    سـؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلـم رقم (50)،
    ومسلم (1/36-38) كتاب الإيمان، باب: الإيمان والإسلام رقم (.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً جاء إلى رسول الله صلى
    الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! دلني على عمل إذا عملته دخلت
    الجنة، قال: ((تعبد الله لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة المكتوبة، وتؤدي
    الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان)) قال: والذي نفسي بيده لا أزيد على
    هذا شيئاً ولا أنقص منه. فلما ولّى قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    ((من سرّه أن ينظر إلى رجلٍ من أهل الجنة فلينظر إلى هذا))([6]).
    ([6]) رواه البخاري (1/431)، كتاب: الزكاة، باب: وجوب الزكاة رقم (1397)،
    ومسلم (1/44) كتاب: الإيمان، باب: بيان الإيمان الذي يدخل به الجنة رقم(14).

    وعن طلحة بن عبيد الله قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من
    أهل نجد ثائر الرأس نسمع دويّ صوته ولا نفقهُ ما يقول، حتى دنا ؛ فإذا هو
    يسأل عن الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خمس صلوات
    في اليوم والليلة)) فقال: هل عليّ غيرها؟ قال: ((لا إلا أن تطوّع)). قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: ((وصيام رمضان)) قال: هل عليّ غيره؟ قال:
    ((لا إلا أن تطوّع))، قال: وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة،
    قال: هل عليّ غيرها؟ قال: ((لا إلا أن تطوّع)). قال: فأدبر الرجل وهو يقول:
    والله لا أزيد على هذا ولا أنقص. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((أفلح إن صدق))([7]).
    ([7]) رواه البخاري (1/31-32) كتاب: الإيمان، باب: الزكاة من الإسلام رقم (46)،
    ومسلم (1/40-41)، كتاب: الإيمان باب: السؤال عن أركان الإسلام رقم (11).

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن وفد عبد القيس لما أتوا النبي صلى
    الله عليه وسلم قال: ((من القوم؟ – أو من الوفد؟)) قالوا: ربيعة، قال:
    ((مرحباً بالقوم – أو بالوفد – غير خزايا ولا ندامى)). فقالوا: يا رسول الله
    إنا لا نستطيع أن نأتيك إلا في الشهر الحرام وبيننا وبينك هذا الحي من
    كفّار مُضر، فَمُرْنا بأمرٍ فصل نُخبر به من وراءنا، وندخل به الجنة. وسألوه
    عن الأشربة فأمرهم بأربع ونهاهم عن أربع: أمرهم بالإيمان بالله وحده،
    قال: ((أتدرون ما الإيمان بالله وحده؟)) قالوا: الله ورسوله أعلم. قال:
    ((شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء
    الزكاة، وصيام رمضان، وأن تعطوا من المغنم الخمس)). ونهاهم عن أربع:
    عن الحنتم، والدباء، والنقير، والمزفت – وربما قال: النقير – وقال:
    ((احفظوهن، وأخبروا بهن من وراءكم))([8]).
    ([8]) رواه البخاري (1/35) كتاب: الإيمان، باب: أداء الخمس من الإيمان، رقم
    (53)، ومسلم (1/46) كتاب: الإيمان باب: الأمر بالإيمان بالله تعالى رقم (17).


    2. قضاء أيام رمضان:

    قال تعالى: {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ
    وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
    [البقرة:185].

    قال الطبري: "... ومن كان مريضاً أو على سفر في الشهر فأفطر،
    فعليه صيام عدة الأيام التي أفطرها، من أيام أخر غير أيام شهر رمضان"([9])
    ([9]) تفسير الطبري (3/457).

    عن معاذة قالت: سألت عائشة فقلت: ما بال الحائض
    تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟! فقالت: (أحرورية أنت؟)
    قلت: لست بحرورية، ولكني أسأل، قالت: (كان يصيبنا
    ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة) ([10]).
    ([10]) رواه مسلم (1/265) كتاب: الحيض باب وجوب قضاء الصـوم
    على الحـائض رقـم (335) وأبو داود (1/262) كتاب: الطهارة، باب: في
    الحائض لا تقضي الصلاة . وأبو أعوانه (1/270) والبيهقي (1/308).

    قال النووي: "أجمع المسلمون على أن الحائض والنفساء لا تجب
    عليهما الصلاة، ولا الصوم في الحال، وأجمعوا على أنه لا يجب عليهما
    قضاء الصلاة، وأجمعوا على أنه يجب عليهما قضاء الصوم" ([11]).
    ([11]) شرح صحيح مسلم (4/26).

    MiDo
    المشرف العام على المنتديات

    عدد الرسائل : 369
    تاريخ التسجيل : 12/08/2008

    رد: فضائل رمضان

    مُساهمة من طرف MiDo في الثلاثاء أغسطس 26, 2008 5:18 pm

    الف شكر يا باشا على الموضوع
    زاك الله خيرا
    تم النقل للقسم الانسب


    _________________
    Admin كتب:
    ميدو قاللى انه مودى زعلان و دة كدب كبير لا مودى زعلان ولا حاجة افتراء على الفاضى و مودى مش بيدخل زى الاول عشان اسباب تانية خالص




    :الادمن الموقر
    كلامك جميل جدا بصراحه منتهي الدوبلماسيه والرقه والشياكه
    شكرا على حسن اخلاق جنابه في انتقاء الالفاظ


    ......................

    ahmedos2
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 26
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 26/08/2008

    رد: فضائل رمضان

    مُساهمة من طرف ahmedos2 في الأربعاء أغسطس 27, 2008 6:18 pm

    اشكرك يا ميدو على المرور
    *************

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 10:13 pm